بعد هذا الاختراع لن تحتاج إلى البنزين في سيارتك!

0 239

الباحثون في شركة أودي، يعكفون على تصنيع وقود الديزل باستخدام الماء والهواء، فهل الأمر معجزة؟ لا إنه العلم.

أودي، صانعة السيارات الألمانية، أعلن أنها تمكنت من ابتكار أول دفعة من الديزل السائل تحت اسم “e-diesel” في مختبر للأبحاث في دريسدن، والوقود النظيف تم انتاجه من خلال علمية إضافة “الطاقة للسائل” التي ابتكرتها الشركة الألمانية للطاقة النظيفة، وشريك أودي “Sunfire”.

العملية يتم من خلالها استخدام ثاني أكسيد الكربون، وهو أكثر الغازات التي تطلقها بيوت الزراعة البلاستيكية، ويمكن التقاطها مباشرة من الهواء، كما ينتج غاز ثاني أكسيد الكربون على نطاق واسع منبعثا من عمليات الحرق للوقود الأحفوري، ويساهم في الاحتباس الحراري، والآن تقول Sunfire بأنه بات بإمكانها إعادة تدوير الغاز، بطريقة أكثر فاعلية، لانتاج وقود كربوني محايد.

INGOLSTADT, GERMANY - MARCH 11:  An Audi employee works on an engine for an Audi A3 automobile, produced by Volkswagen AG's Audi brand, as the unit moves along the engine production line at the company's plant in Ingolstadt, Germany, on Monday, March 11, 2013. Audi is set to spend 13 billion euros ($17 billion) through 2016 to expand and develop new cars pursuing BMW?s sales lead.
INGOLSTADT, GERMANY – MARCH 11: An Audi employee works on an engine for an Audi A3 automobile, produced by Volkswagen AG’s Audi brand, as the unit moves along the engine production line at the company’s plant in Ingolstadt, Germany, on Monday, March 11, 2013. Audi is set to spend 13 billion euros ($17 billion) through 2016 to expand and develop new cars pursuing BMW?s sales lead.

وخلافا للوقود الأحفوري المثير للجدل فإن مادة “e-diesel” لا تحتوي على مادة الكبريت والمكونات الأخرى. وتقول كريستيان فون أولشاوزن، بأن “المحرك الأكثر هدوءا، والأقل تلويثا، قد تم صنعه.”

وتم انتاج الوقود من خلال ثلاث خطوات، الأولى قام خلالها الباحثون بتسخين البخار إلى درجات حرارة عالية جدا لكي يتم تحطيم جزيئات الماء إلى هيدروجين وأوكسجين، وهذه الخطوة تتطلب درجة حرارة تصل إلى 800 درجة مئوية، ويمكن استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح للحصول على الطاقة اللازمة لتسخين البخار.

وفي الخطوة التالية قاموا بمزج الهيدروجين مع ثاني أكسيد الكربون تحت الضغط ودرجة الحرارة العالية، لينتج ما يسمى “الخام الأزرق”، وأخيرا يتم تصفية هذا الخام لتحويله إلى وقود بالطريقة نفسها التي يتم فيها معالجة زيت الوقود الأحفوري “النفط” في المصفاة للحصول على الجازولين.


اقرأ ايضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.