لطلب خدمة الاعلانات النصية والبنرية في الموقع من هنا


” نتشرف بخدمتك

خبرتنا الاساسية تكمن في توصيل العلامة التجارية لأعمالك من خلال الفرص العظيمة التي يتيحها الويب ،نقوم بتعزيز موقعك الالكتروني في عملية متكاملة لتجعل تواجدك بين المنافسين قوي وواضح . مجموعة الويب السابع للدعم الفني وتطوير الموقع  تهدف للأناقة والبساطة والوضوح، مع التركيز على تحسين تجربة المستخدم لما نصنعه لك من دعم .

التفاصيل ...


بيت. كوم يطلق برنامج المعلم للأكاديميين بالمنطقة

أعلن موقع بيت. كوم الذي يُعد أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، اليوم الأحد عن إطلاق برنامج “المعلّم” الجديد.

وقال الموقع إنه قد جرى تصميم هذا البرنامج الذي يأتي كجزء من منصة تخصصات بيت. كوم ، لتعزيز انخراط المعلّمين وتشجيعهم على مشاركة معرفتهم مع أقرانهم في مختلف أرجاء العالم. كما يوفر البرنامج للمعلمين الأدوات التي يحتاجونها للحصول على معلومات قيّمة وواقعية من سوق العمل الراهن كي يتمكنوا من التعليم بمنظور عالمي.

وفي هذا السياق قال “عمر طهبوب”، نائب الرئيس للمنتجات في بيت. كوم ، إن برنامج معلّم بيت.كوم سيُمكّن المعلمين من التواصل مباشرة مع المتخصصين، الأمر الذي يسمح لهم بمشاركة معرفتهم وآرائهم مع أقرانهم بالمهنة في المنطقة.

وأضاف طهبوب “نتمنى أن يكون البرنامج فعالًا في تضييق الفجوة الموجودة ما بين التعليم وسوق العمل. فالمتخصصون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يشعرون بالفجوة الموجودة ما بين المهارات التي يتعلمونها في الجامعات، وتلك المطلوبة في سوق العمل الإقليمي”.

وأشار طهبوب إلى أنه وبحسب استطلاع “ديناميكيات سوق العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” الذي أجراه موقع “بيت. كوم” في حزيران/يونيو 2013، يلقي 23 بالمئة من الباحثين عن عمل اللوم على الأنظمة التعليمية إلى حد ما لعدم جهوزيتهم الكاملة لسوق العمل الحالي.

لذا يأتي البرنامج، وفقًا لـ “يبت. كوم” ليسمح للأكاديميين بمشاركة أفكارهم وخبراتهم على مستوى عالمي، والمساهمة في تطوير الاقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بواسطة التعليم. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر البرنامج بمثابة خدمة مجانية بالكامل للمتخصصين.

ويوفر برنامج “المُعلّم” من “بيت.كوم” للأكاديميين فرصة الحصول على التقدير كمعلّمين كلٌ في تخصصه، بالإضافة إلى تحقيق التواصل والتعاون مع أقرانهم في المجتمع الدولي. ويمكنهم عبر البرنامج مشاركة المعرفة والخبرات مع المعلمين وغيرهم من المتخصصين في القطاع، ناهيك عن الحصول على الآراء والخبرات في مجالات أخرى تهمهم من قبل المهنيين العاملين في تلك المجالات.

كما يقدم البرنامج الكثير من الفوائد للمهنيين أيضًا، حيث تتوفر لهم فرصة طرح الأسئلة ومشاركة معرفتهم وآرائهم مع مجتمع الأكاديميين الدوليين، والبقاء في الوقت عينه على إطلاع على آخر وأهم الأبحاث في مجالاتهم وخبراتهم.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للأكاديميين والمهنيين الحصول على جميع فوائد منصة التخصصات من “بيت.كوم” من خلال نقاشاتهم وحواراتهم، والتي تتضمن بناء العلامة التجارية، والإطلاع على مجال العمل، والتقييمات، والإحالات، والتوصيات والتأييدات.

ويوضح طهبوب أن برنامج “المُعلّم” من “بيت.كوم” يهدف إلى بناء مجتمع يشجع العمل الجماعي، والحل المشترك للمشكلات بالإضافة الى التعلّم. وهو أيضًا جزء من منصة تخصصات “بيت.كوم”، أي أنه سيغذي الحضور المهني على الإنترنت للمعلّمين والمهنيين المشاركين.

وأشار إلى أن الحاجة إلى استعراض المهارات والخبرات هو أمر في غاية الأهمية، وتوضح البيانات التي تم جمعها في استطلاع “العلامة التجارية الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” الذي أجراه “بيت. كوم” في أيلول/سبتمبر 2013، أن 97 بالمئة من المهنيين في المنطقة يرغبون بإظهار مواهبهم وخبراتهم بطريقة أكثر ابتكارًا. إن المنصة حل هي بمثابة فريد لاعتماد المهارات التي لا يتم ذكرها في السيرة الذاتية التقليدية. ويعزز هذا النمط التعليم الاجتماعي لتمكين المهنيين في جميع القطاعات والمستويات المهنية من استعراض المهارات الهامة التي تقدّرها الشركات بشكل كبير في الموظفين.

اقرأ ايضاً قد يعجبك

اترك تعليقا