لطلب خدمة الاعلانات النصية والبنرية في الموقع من هنا


” نتشرف بخدمتك

خبرتنا الاساسية تكمن في توصيل العلامة التجارية لأعمالك من خلال الفرص العظيمة التي يتيحها الويب ،نقوم بتعزيز موقعك الالكتروني في عملية متكاملة لتجعل تواجدك بين المنافسين قوي وواضح . مجموعة الويب السابع للدعم الفني وتطوير الموقع  تهدف للأناقة والبساطة والوضوح، مع التركيز على تحسين تجربة المستخدم لما نصنعه لك من دعم .

التفاصيل ...


قرصان اسرائيلي يوجه هجمة إنتقامية إلى المشاركين في عملية OpIsrael

زعم أحد قراصنة الإنترنت الإسرائيليين أنه نجح في اختراق حواسب مجموعة من القراصنة المشاركين في عملية #OpIsrael التي استهدفت المواقع الإسرائيلية في السابع من أبريل الجاري دعمًا للقضية الفلسطينية.

ونشر القرصان، الذي يطلق على نفسه اسم Buddhax، ملف على موقع التخزين السحابي “دروبوكس” به أسماء 16 قرصان منتمي إلى مجموعة “أنونيموس” إضافة إلى أرقام عناوين بروتوكول الإنترنت IP الخاصة بهم وأماكن تواجدهم.

وتضمن الملف كذلك صور لهؤلاء القراصنة، الذي يزعم مشاركتهم في العملية التي استهدفت المواقع الإسرائيلية، وهي الصور التي تم التقاطها عبر اختراق كاميرات الويب الخاصة بهم.

وقال Buddhax في الملف “على القراصنة المنتمين إلى أنونيموس التفكير مرتين في المرة القادمة قبل مهاجمة إسرائيل، أنا لست قرصانًا قويًا ولكني جيد كفاية لفضحكم”.

وقلل قرصان الإنترنت الإسرائيلي من قيمة الهجمات التي شنها القراصنة قبل أيام، حيث أكد أن “هجمات الحرمان من الخدمة وتشوية المواقع الصغيرة ليست اختراقًا أو قرصنة”.

ولم يكتفي Buddhax، حسب ما جاء في صحيفة “هآرتز” الإسرائيلية، بنشر ملف بأسماء قراصنة “أنونيموس” إلا أنه وجه رسالة إليهم هؤلاء القراصنة عبر حواسيبهم المخترقة قال فيها “المرة القادمة لا تشارك في OpIsrael، نحن نعلم من أنت وأين أنت”.

وكان مجموعة من قراصنة مجموعة “أنونيموس” وقراصنة عرب، وأخرين من حول العالم إنضموا إلى عملية #OpIsrael التي استهدفت مواقع حكومية وغير حكومية اسرائيلية لاختراقها أو ايقافها عن العمل عبر هجمات الحرمان من الخدمة.

ونجح القراصنة في إيقاف مئات من المواقع الشخصية ومواقع الشركات إضافة موقع وزارة التعليم الإسرائيلية، وتسريب معلومات عن حسابات حكومية وذلك خلال الساعات الاولى من عملية هذا العام، إلا أن استعداد الحكومة الإسرائيلية لها قلل من الخسائر مقارنة بالعام الماضي.

يذكر أن الصحافة الإسرائيلية وصفت عملية عام 2013، والذي أقيمت في السابع من أبريل أيضا، بأنها الهجوم الإلكتروني الأكبر الذي وجه إلى إسرائيل، حيث تم إصابة مواقع حكومية بالشلل التام وتسريب معلومات الآلاف من بطاقات الإئتمان الإسرائيلية.

اقرأ ايضاً قد يعجبك

اترك تعليقا